Author's Signature

    Яαgιи Яαvєи
    Cairo, Egypt
    Wanting people to listen, you can't just tap them on the shoulder anymore. You have to hit them with a sledgehammer, and then you'll notice you've got their strict attention.
View Profile

free web hit counter

Visitors

Enter your Email



Archives


Tapping at my chamber door




« Home | اللى على راسه ليلى » | كلنا بطحه... و بطحه للجميع » | هاليلووويا جيمبووو » | If only » | The sickness that haunts me » | طريقة تحضير علم الجمهورية » | Joffrey's with a capital G » | A generation's hero » | Links, links, and links » | Insignificant ass kisser »

سلسلة بطحه - حكاية ليلى مع التحسيس




ماما شافتني آعد عالنت و بدأت الفضيحه

كان لازم أبربر موقفي علشان تسيبلي سلك الكمبيوتر. و لمّا حكيت اللى عندي عينيها دمّعت و البقبق اليمين بقى أكبر من البقبق الشمال و قامت واخده الماوس و حدفته من الشّباك و عملتلها بلوغغ هي رخرى سمّتها "كلّكم..." و كلمه كده مرضتش أكتبها. أول بوست ليها كان اسمه " بيتك بيتك يا بت منّك ليها"

معلش يا بنات ماما لسانها طويل حبّتين.

لقيت أنا حريم كتير مركّزين على نقطة المعاكسه... كأنه حرمااان و حرييم تانيه مركّزه عالجنس قبل الجواز.. معلش يا ليلى هوّ حرّ الصيف بيعمل في الناس كده. و النفس أمّاره بالسوق.. والبنزين "حرّكوا" سعره و اللحمه البتلّو بقت مبتشبّعش و الحياه بقت كرب.

ولاّ البت اللى جت قالت "لا يا محموود.. أنا مش عايزه أخلّف بنات عشان أنا كان أخويا بيعاكس و يصاحب و يعمل حاجات عيب و أنا كنت محرومه علشان المجتمع ميقلش عليّا لا مؤاخذه عاهره. ده أنا لو المجتمع بس كان فهمني... كان زماني عملت العجب"... يااادي النيييله السووده... دول غيرانين ان الرجاله بس هم اللى من حقّهم يعملوا معصيه... ناولني يا وله البندجه خلّيني أطخ البت دي هي و محموود بتاعها ده.

الواد عتريس جري على أمّه و هي قاعده على اللاب توب بتاعها "بتتصفّح البلغغز" و سألها يا ستّ الحاجه يا ترى البت دي حتسيب ابنها يصاحب و يضبّط حريم و يعاكس طالما معندوش اخوات بنات؟

ماما قالتله خش نام و كفايه انترنت. البلوغّرز جالهم عته.

قال لها بس يا ماما ضميري بياكلني...

قالتله نيّم أمّه بدل منيّمهولك.

أمّا البت اللى متضايقه انها بتتعاكس فكل اللى أقدر أقوله هو أن البت اللى مش عايزه تتعاكس عارفه كويّس أوي تلبس ايه و تتصرّف ازاي.

ده أنا حتّى رحت سألت أختي سنيّه (اسم الدلع سنسن) هم بيعاكسوكي يا بت؟..

قالتلي ليه ياد يا عتريش (البت لدغه في القاف زي نص الشعب المصري) شايفني لابسه عريان ولاّ محزّق زي ما يكون البنطلون متخيّط على جسمي.

قلتلها لع.

قالتلي شايفني ماشيه و صاحبي حاطت ايده على ظهري ولاّ مريّح دراع اللى جابته على كتفي؟

قلتلها لع

قالتلي شايفني بتكلّم بدلع زي ما أكون بدوّر على عريس و حاطّه اللبانه في بقّي بعمل بيها فقافيع؟

قلتلها لع

قالتلي و رجلي المسمسه شايفني كاشفاها ولاّ لابسه جيبه نص كمّ و قاعده حطّه رجل على رجل في الكوفي شوب علشان أبيّن الجمال الأنثوي بتاعي؟

قلتلها لع

قالتلي طب سيبك من ده كلّه يا وله. شايفني قاعده مع الرجاله راقعه ضحكه تسمّع رمسيس بعد ما نقلوه من تربته؟

قلتلها لع

قالتلي شايفني قاعده في وسط الرجاله بنكّت معاهم ولاّ بضحك معاهم على نكت سقيله زي وشّك؟

قلتلها... بت يا سنسن.. عدّاكي العيب والله.

امشي انجرّي روحي احلبي الجاموسه دي أحسن بقالها كتير متحلبتش.

قالتلي حاضر يا شي عتريش... و قامت سنسن و أنا عمّال أفكر...

يا ترى هو التحضّر هو ان البت تلبس بلوظه قصيّره ولاّ بنطلون أخوها الصغيّر؟

يا ترى التحضّر هو انهم يشيلوا من قسيمة الجواز اذا كانت البت بكر ولاّ لأ؟

لو انتم حاسّين بالاضطهاض فعدكم حق.

الاضطهاض موجود و أمر معترف بيه... لصالحكم طبعا...

كل اللى ليلى و أخواتها عليهم يعملوه انهم يعرّوا حتّة لحمه ولاّ يرقعوا الضحكه المتينه ولاّ يلبسوا جي سترنج في أكسيجين و كل الطرق بعد كده مفتوووووحه.

البت سنسن كان عندها حق لمّا قالتلي "صدق اللى قال ياد يا عتريش... البت عالنت زي التت في التربت"

واللى على راسه ليلى...

حسّس ياد يا عتريش... النهارده التحسيس ببلاش... بكره يحاسبوك بالليله.

و عجبي.

واد يا عتريس... حلبت الجاموسه؟

جاموسة ايه يمّه فضحتيني في وسط البلوغرز...
البت سنسن راحت تحلبها. خشّي نامي انتي و بكره يحلّها ألف حلاّل

ازيك يا طنط أم عتريس، مش هاجي اتغدى عندكم في مرة بدل ألأرف اللي أنا شايفه

هو أنا خلّفتك و نسيتك ياد يا أب روحك انت؟
امشي يا العب بعيد ولاّ ازرعلك فدّان بطاطس ينفعك و انت بهتان و وشّك مصفر كده

Post a Comment

Links to this post

Create a Link










Toilet Paper


The Mood



Recently Judged


Lenore & more